اجتماع الجمعية العمومية الأول للجمعية التعاونية لمنتجي البيض بمقر مجلس الجمعيات التعاونية بالرياض

رئيس مجلس الادارة يجتمع بالجمعيات المنفذة لتأهيل المدرجات الزراعية بالباحة

الباتع بقدم ورقة عمل عن دور الجمعيات التعاونية في العمالة الزراعية

"المجلس" ينظم ورشة عمل متخصصة بحائل

بن كدمان يجتمع برؤساء الجمعيات التعاونية المنفذين للمدرجات الزراعية

وزير "الزراعة" يدشن المرحلة الأولى من مبادرة تأهيل المدرجات الزراعية وحصاد الأمطار جنوب غرب المملكة

أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل رئيس مجلس إدارة مجلس الجمعيات التعاونية بالمملكة

الأمير سعود بن نايف يستقبل رئيس مجلس إدارة الجمعيات التعاونية وممثلي الجمعيات التعاونية بالمنطقة

المجلس يجتمع بمدير برنامج السياحة الزراعية "أرياف"

مجلس الجمعيات التعاونية ينظم اجتماع تأسيس الجمعية التعاونية الاستهلاكية المركزية

رئيس "المجلس"يجتمع بأعضاء لجنة الزراعة والأمن الغذائي

"المجلس" يرعى مهرجان أصول الأغنام إسترتيجياً

المجلس يجتمع بوكالة جايكا لبحث سبل التعاون المشترك

انطلاق برنامج الحملات الأرشادية والشاحنات الزراعية في منطقة حائل

ختام المرحلة الأولى من برنامج "صياد..ربان مركب" بسلطنة عمان

الاجتماع التأسيسي مساهمي الجمعية التعاونية لمزارعي المانجو

معالي وزير "الزراعة" يتفقد مشاريع الوزارة بمنطقة عسير والتي تأتي بتنفيذ "المجلس"

اتفاقية تجمع مجلس الجمعيات التعاونية ووزارة القوى العاملة بسلطنى عُمان

وصول اول وفد للمتدربين بمشروع صياد بدولة سلطنة عُمان

مجلس الجمعيات التعاونية يوقع عقود تأسيس 135 جمعية تعاونية في مكة

الباتع بقدم ورقة عمل عن دور الجمعيات التعاونية في العمالة الزراعية

الباتع بقدم ورقة عمل عن دور الجمعيات التعاونية في العمالة الزراعية

ألقى أمين المال لمجلس الجمعيات التعاونية م. خالد الباتع ورقة عمل عن " دور الجمعيات التعاونية في العمالة الزراعية "

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي تنظمها وزارة البيئة والمياه والزراعة تحت عنوان "التعريف بآليات العمل على نظام أجير" 

مواضيع مشابهه

مجلس الإدارة يعقد اجتماعه (السادس) بمنطقة الباحة

مجلس الإدارة يعقد اجتماعه (السادس) بمنطق...

استضافت جمعية النحالين التعاونية بمنطقة الباحة مؤخراً، اجتماع مجلس إدارة مجلس الجمعيات التعاونية، بحضور أعضاء المجلس الذين يمثلون جميع مناطق المملكة و 241 جمعية تعاونية، وذلك بمقرمعهد جمعية النحالين التعاونية الدولي للتدريب.

ترأس الاجتماع سعادة رئيس مجلي الإدارة د. عبدالله كدمان ، وتناول الاجتماع تقرير فني عن ابرز اعمال المجلس في الفترة الماضية، ومتابعة ومناقشة مراحل تنفيذ عدد المشاريع التي يتولى تنفيذها المجلس بالشراكة مع بالمملكة.

نائب أمير القصيم يدشن ملتقى الجمعيات التعاونية

نائب أمير القصيم يدشن ملتقى الجمعيات الت...

دشن نائب أمير منطقة القصيم الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز، اليوم الاثنين، فعاليات ملتقى الجمعيات التعاونية نحو تنمية تعاونية مستدامة)، والذي ينظمه مجلس الجمعيات التعاونية في بريدة، تحت رعاية أمير المنطقة الأمير فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز .

وتجول نائب أمير منطقة القصيم في المعرض المصاحب للملتقى والذي يأتي بمشاركة 12 جمعية تعاونية من مختلف مناطق المملكة في كافة المجالات: (الزراعية، الاستهلاكية، التدريب، الدواجن، ومتعددة الأغراض)، كما اطلع على أبرز التجارب الناجحة في العمل التعاوني والخبرات المتعلقة بتطويره وتفعيل دوره، فضلاً عن التنوع الذي تحظى به الجمعيات المتعددة وأهميتها في تنمية المجتمع من خلال الدور المناط بها.

من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة الجمعيات التعاونية الدكتور عبدالله بن سعيد كدمان، أن فكرة الملتقى نشأت من خلال لقائه بأمير منطقة القصيم، حيث نوه بأهمية العمل التعاوني، مرحباً بإقامة الملتقى في المنطقة، والمساهمة في تفعيل دور العمل التعاوني في المنطقة والتعريف بدور الجمعيات التعاونية، من خلال الأوراق العلمية والخبراء المشاركين والمتحدثين.

وأضاف الدكتور كدمان أن الملتقى طرح من خلال جلساته عدداً من أوراق العمل التي تتحدث عن العمل التعاوني وعن الجمعيات التعاونية بين الواقع والمأمول، وحرصاً من مجلس الجمعيات التعاونية على إثراء ما سيتم تقدميه من خلال الجلسات فإنه تم محاطبة واستقطاب الجهات الحكومية ذات العلاقة بالعمل التعاوني وهم: وزارة البيئة والمياه والزراعة، وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، هيئة المنشآت المتوسطة والصغيرة، صندوق التنمية الزراعية، الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي. (من خارج المملكة)، لمناقشة كل جهة عن أدوارها وإجراءاتها وسبل الارتقاء والتعاون وتفعيل العمل التعاوني.

وبيّن كدمان أن الملتقى يهدف إلى إشهار مبادرات القطاع التعاوني للمشاركة في رؤية 2030، تنمية ثقافة العمل التعاوني، تحفيز القيادات التعاونية للمشاركة الفاعلة في المشاريع التنموية، إيجاد الحلول الحديثة في إدارة الجمعيات التعاونية، تفعيل مشاركة الجمعيات مع القطاع العام والخاص، مناقشة أهم معوقات العمل التعاوني.

وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة علمية متخصصة لصياغة توصيات الملتقى والرفع بها للجهات المعنية ذات العلاقة ومتابعة سير تنفيذها والأخذ بها، خصوصًا أن العمل التعاوني يأتي مسانداً لتحقيق أهداف خطة التحول الوطني 2020 ومواكبًا لرؤية المملكة 2030.

وتطرق كدمان إلى أن الملتقى تناول في جلساته الثلاث آليات العمل التعاوني وسُبل تطويره، حيث كانت الجلسة الأولى بعنوان: (الجمعيات التعاونية بين الواقع والمأمول)، وشارك فيها كل من وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة لشؤون الزراعة، ووكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية، ورئيس مجلس إدارة مجلس الجمعيات التعاونية، وأدار الجلسة المهندس خالد بن عبدالمحسن الباتع عضو مجلس إدارة مجلس الجمعيات التعاونية.

وأضاف أن الجلسة الثانية كانت بعنوان: (التمويل التعاوني والعلاقة مع القطاع الخاص)، وشارك فيها كل من وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للثروة الحيوانية، ومدير عام صندوق التنمية الزراعية، ورئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، وسيدير الجلسة المهندس سالم بن راشد لمري.

وزاد الدكتور عبدالله كدمان أن الجلسة الثالثة كانت بعنوان: (دور التشريعات والرقابة في تنمية العمل التعاوني) وشارك فيها كل من وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للتخطيط، ومحافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ونائب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء، وسيدير الجلسة الدكتور أحمد بن عبدالله آل خازم

وزير "الزراعة" يدشن المرحلة الأولى من مبادرة تأهيل المدرجات الزراعية  وحصاد الأمطار جنوب غرب المملكة

وزير "الزراعة" يدشن المرحلة الأولى من مب...

دشن معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبدالمحسن الفضلي اليوم, المرحلة الأولى من مبادرة تأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار في الجنوب الغربي من المملكة، وذلك بعد إنجاز المرحلة التمهيدية للمبادرة والتي شملت بعض المدرجات الزراعية في مناطق ( جازان ، عسير ، الطائف ، ومحافظة الطائف ) والتي نفذها مجلس الجمعيات التعاونية - الذراع التنفيذي للوزارة لهذه المبادرة ممثلة في عدد من الجمعيات التعاونية بمناطق الجنوب الغربي من المملكة , إضافة إلى إطلاق مبادرات تشجير في عدد من محافظات منطقة جازان.
وتضمن الحفل الخطابي المقام بهذه المناسبة، العديد من الكلمات والعروض المرئية التي قدمها مدراء عموم وزارة المياه والبيئة والزراعة في مناطق جازان وعسير والباحة ومحافظة الطائف , والقائمين على مجلس الجمعيات التعاونية بمناطق الجنوب الغربي , التي أبرزت جهود تلك الجهات في تنفيذ المرحلة التمهيدية من المبادرة التي تضمنت الإسهام في تأهيل المدرجات الزراعية في المنطقة الجنوبية الغربية وإقامة وترميم الخزانات الخرسانية لحصاد المياه والتوفير وسائل الري الحدث وتوفير الشتلات التي توزع على المزارعين من أشجار "البن والورد واللوزيات والموز" وغيرها من المنتجات الزراعية التي تشتهر تلك المناطق بإنتاجها إنشاء وترميم خزانات لحصاد مياه الأمطار ، وبناء وترميم جدر إسنادية لبعض المدرجات، وتأمين بعض مدخلات الإنتاج والشتلات . إضافة إلى تأمين الخزانات والمضخات اللازمة لضخ المياه.
عقب ذلك دشن معالي الدكتور عبدالرحمن الفضلي المرحلة الأولى من مبادرة تأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار في الجنوب الغربي من المملكة , وتفقد ميدانياً مزرعة المواطن يحي بن محمد الفيفي النموذجية لزراعة البن وعدد من المزارع بمحافظة فيفا , وألتقى محافظ فيفا سفر بن سعد الشهراني وعدد من مشائخ وأهالي المحافظة, مستمعاً لمتطلباتهم واحتياجاتهم من الخدمات التي تقع في نطاق عمل الوزارة والخدمات التي تقدمها للمواطن والمقيم.
إثر ذلك قام معاليه بزيارة مماثلة لمزرعة المواطن جبران بن محمد المالكي بقرية آل قطيل بجبل آل خالد بمحافظة الداير بني مالك مستمعاً لشرح مفصل من محافظ الداير بني مالك , نايف بن ناصر بن لبدة عن قرية آل قطيل التي تعد من أكبر القرى بالمحافظة ومن أكثرها زراعة للشجرة البن حيث يوجد بها أكثر من 15000 شجرة بن .
فيما أشار شيخ شمل قبائل آل خالد عضو مجلس المنطقة فرحان بن حسين المالكي إلى جهود المزارعين بقرية آل قطيل ومنها مزرعة المواطن جبران المالكي التي زرعت بها "6000" شجرة بن منها 5000 شجرة ضمن مبادرة تأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق تقنيات حصاد مياه الأمطار في الجنوب الغربي من المملكة التي تنفذها وزارة المياه والبيئة والزراعة بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والأهلية.
وافتتح معالي وزير المياه والبيئة والزراعة خلال جولته التفقدية معرض مشروعات الإدارة العامة لخدمات المياه بمنطقة جازان بعدد من محافظات القطاع الجبلي بمنطقة جازان مستمعاً لشرح مفصل من مدير عام خدمات المياه بجازان المهندس بندر بن ناصر جبر عن تلك المشروعات التي تشمل تنفيذ شبكات وخزانات مياه ومحطات ضخ لمركز فيفا بأكثر من 14 مليون و 600 ألف ريال ومشروع مماثل بمنطقتي الهيجة والكوابسة بمحافظة فيفا بأكثر من 14 مليون و500 ألف ريال , والمرحلتين الأولى والثانية من مشروع توريد وتركيب خزانات مياه بمحافظة فيفا بأكثر من 11 مليون ريال , إضافة لمشروعات منفذة وتحت التنفيذ في مجال المياه بمحافظة العيدابي بنحو "250" مليون ريال وعدد من مشروعات السقيا بمحافظات ومراكز المنطقة.
ووقف على تنفيذ مبادرة محافظة العيدابي مع فرع الوزارة لزراعة 30 ألف شتلة في مدخل المحافظة تم منها زراعة (3000) شتلة كمرحلة أولى كما تابع مشروع الخط الناقل للمياه المعالجة من محطة الصرف الصحي بالعيدابي إلى موقع التشجير، بقيمة 4.9 ملايين ريال، ويهدف إلى تأمين مصدر لري المتنزه بطاقة 2000 م³ يومياً، بعد اعتماد ترسيته وتنفيذه.
وتفقد في ختام جولته بالقطاع الجبلي بمنطقة جازان مهبط طيران الرش الجوي في محافظة صبيا , الذي تتجاوز مساحته الإجمالية 1.6 مليون متر مربع , مطلعاً على المهبط وما يحتاج إليه من أعمال تطوير وتأهيل.

خطة استراتيجية لتأسيس 2000 جمعية تعاونية خلال 5 سنوات .. توفر 200 ألف وظيفة

خطة استراتيجية لتأسيس 2000 جمعية تعاونية...

كشف الدكتور عبدالله كدمان، رئيس مجلس إدارة مجلس الجمعيات التعاونية، عن قرب إقرار خطة استراتيجية وإعادة هيكلة المجلس، للوصول إلى تأسيس 2000 جمعية تعاونية خلال السنوات الخمس المقبلة، في مناطق المملكة كافة، موزعة على عدة مجالات، متوقعا توفير نحو 200 ألف وظيفة.

وقال، “إن تحقيق الخطة الاستراتيجية، يتطلب دعما من الدولة يقدر بنحو 900 مليون ريال”، مشيرا إلى أن المجلس يسعى إلى تنفيذ برامجه بالتعاون مع وزارتي العمل والتنمية الاجتماعية والبيئة والمياه والزراعة، من خلال المبادرات المطروحة لتطوير القطاع التعاوني الخدمي والربحي.

وبين كدمان،حسب الاقتصادية أن المجلس الجديد للجمعيات التعاونية يعمل على صياغة الخطط، حيث تم تشكيل لجنة استشارية من أعضاء المجلس، لعمل دراسة عن القطاع التعاوني في المملكة تهتم بـ “الواقع والتحديات والفرص”، إضافة إلى تقديم لمحة عن أفضل الممارسات الدولية في العمل التعاوني، ووضع مسودة مبادرة تطوير القطاع التعاوني ودوره في تحقيق أهداف “رؤية 2030”.

وذكر أنه خلال شهرين سيتم الخروج بتوصيات وعرضها على الجمعية العمومية لمجلس الجمعيات التعاونية ليتم اعتمادها والعمل بها، موضحا أن “هناك تحديات تواجه العمل التعاوني أبرزها ضعف آلية تطبيق الأنظمة من الوزارات ذات العلاقة وضعف التعاون والاستجابة وعدم فهم العمل التعاوني، فضلا عن الخلط بينه وبين العمل الخيري، وبطء إجراءات التسجيل، التي يتم العمل عليها لتقليصها إلى 30 يوم”.

وأكد سعي المجلس إلى رفع مشاركة العمل التعاوني في الناتج المحلي، مبينا أن المجلس شكل ثماني لجان من أجل تنشيط العمل التعاوني ومساعدة الجمعيات التعاونية المتعثرة، إلى جانب إنشاء الجمعيات التعاونية الجديدة.

وأفاد بأن المجلس يقرض الجمعيات، حيث لديه 230 مليون ريال كدعم وصل من الدولة، لافتا إلى أن المجلس يسعى لأن يكون المرجع للعمل التعاوني في المملكة ليصبح فعالا ومتطورا لتحقيق تنمية مستدامة في المملكة.

وأشار إلى أن أهم أهداف مجلس الجمعيات التعاونية في المملكة التنسيق بين الجمعيات التعاونية لتلافي الازدواجية أو التعارض في الخدمات التي تقدمها وتشجيع التواصل والزيارات وتبادل الخبرات بين الجمعيات التعاونية، فضلا عن دارسة أوضاع الجمعيات التعاونية المتوقفة والمتعثرة من أجل المساعدة على النهوض بها أو التوصية بتعديل اختصاصها أو دمجها مع جمعيات أخرى أو تصفيتها.

وقال “إن العمل جار على تذليل الصعوبات والمعوقات التي قد تواجه الجمعيات القائمة، التي تؤثر في تحقيق أهدافها، إلى جانب تحديد النطاق الجغرافي بين الجمعيات التي تتماثل في أهدافها وأنشطتها، إضافة إلى العمل على تنظيم لقاءات سنوية دورية للجمعيات لتبادل الأفكار والخبرات لتطوير العمل في الجمعيات بالتنسيق مع الوزارة، والتشجيع على إقامة ودعم البرامج التدريبية والتأهيلية للعاملين في الجمعيات التعاونية”.

وأكد أن العمل جار أيضا على البحوث والدراسات التي تسهم في تطوير أعمال الجمعيات ورفع كفاءتها، وتنسيق الجهود والخدمات التي تقدمها الجمعيات التعاونية في حال الطوارئ والكوارث بالتنسيق مع الجهات المعنية، مع اقتراح الوسائل الاستثمارية لتنمية موارد الجمعيات التعاونية وتبنيها العمل على إيجاد موارد مالية ثابتة لدعمها، فضلا عن تشجيع تبادل المعلومات والبيانات بين الجمعيات، وتسهيلها من خلال آلية محدودة، إلى جانب تشجيع القطاع الخاص لدعم العمل التعاوني والتفاعل معه.

ولفت إلى أن الدولة – ممثلة في العمل والتنمية الاجتماعية – خصصت ميزانية لدعم وانتشار وتطوير العمل التعاوني واعتبار ذلك لبنة من لبنات النهضة الاقتصادية والتنموية، ولا سيما أن كثيرا من الدول المتقدمة خصصت جامعات وكليات ومعاهد عليا للدراسات التعاونية، لرفد التنمية الاقتصادية بالكوادر المتخصصة في اقتصاديات التعاون والإدارة التعاونية وأنظمة المحاسبة التعاونية وغيرها.

وبين أن هذا القطاع الاقتصادي يمثل عمودا فقريا في معالجة البطالة عن طريق توظيف المهنيين والحرفيين ومخرجات التعليم العام والعالي وكليات التقنية من أصحاب المهن.